أرشيف المدونة

احصائيات المدونة

لتصفح افضل

"لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ" [(10)سورة الأنبياء] [...] مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ[...] (38) سورة الأنعام
القرآن الكريم هو هدية سخية قدمها الله للبشرية، مما يدل مرة أخرى على مظهر كبير من مظاهر الرحمة من صاحب اسم الرحمن الرحيم. القرآن هو المصدر الرئيسي المستخدم من قبل أولئك الذين يسعون للتعرف على الدين الحنيف. القرآن كلام الله الذي خلق الكون من لا شيء ، لديه المعرفة التامة لجميع الأشياء ، والرحمة. القرآن الكريم هو نعمة من ربنا.






" تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَـنِ الرَّحِيمِ (2) كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (3)" [سورة فصلت] "وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (64)" [سورة النحل]

"وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَـؤُلَاءِ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ (89)" [سورة النحل]

"وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ" [(52) سورة الأعراف]



أنزل الله الكتاب على الناس لكي يتعلموا، ليوضح مراسيمه، و هذا مظهر جلي لرحمته، ولكن أيضا ليكشف نفسه بنفسه لهم. من خلال كلماته والحكمة، وأظهر لهم ما لا يعلمون.
لما تم اتلاف الكتب المقدسة ، أرسل الله رسلا جددا وكشف أن القرآن سيكون محميا حتى يوم الحساب.

"أَوْ تَقُولُوا لَوْ أَنَّا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْكِتَابُ لَكُنَّا أَهْدَى مِنْهُمْ فَقَدْ جَاءَكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَّبَ بِآيَاتِ اللَّـهِ وَصَدَفَ عَنْهَا سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يَصْدِفُونَ " [(157)سورة الأنعام]




أسلوب بسيط وواضح للقرآن, يبيح أن يفهم الجميع حكمته العميقة. ولذلك، يمكن للناس معرفة محتويات الكتاب المقدس في القراءة ، و أيضا فهم الحكمة من القرآن المتعلقة بالحياة الدنيا والآخرة.

القرآن الكريم ، الذي هو بمثابة دليل مؤكد يؤدي إلى الطريق الصحيح والذي يحتوي أيضا على حقائق واضحة ، ويكشف عن المعرفة الحقيقية لكل حقيقة أنزلها الله على النبي محمد (صلى الله عليه وسلم ). وبالتالي ، فإن أولئك الذين يعيشون على منهاج القرآن الكريم وأحاديث النبي صلى الله عليه و سلم ، سينالون رحمة من الله واسترشاد. "إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا " (9)سورة الإسراء "هَـذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ" (20) سورة الجاثية


الذين يختارون القرآن وطريق الرسول صلى الله عليه و سلم سوف يعيشون حياة مختلفة عن تلك التي للكافرين. على سبيل المثال ، فهم ليسوا قلقين ، غاضبين ، خائفين ، يائسين ، متشائمين ، أو هلعين في الحالات الصعبة .يلتزمون دائما لمراسيم الله، مهما كانت الظروف. كل من قراراته، قولهم أو فعلهم يدل على أنهم يتبعون تعاليم الأخلاقية للقرآن الكريم. ولذلك ، فإنهم دائما بضمير مرتاح ويشعرون بالرضا والرفاه والسعادة,و إن في رحمة الله ، منحة لأولئك الذين يعيشون من التعاليم الأخلاقية للقرآن الكريم.

"يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ" (57) سورة يونس

في القرآن ، الله يتحدث بوضوح عن الحقيقة والخطأ بحيث أولئك الذين يتبعون الطريق الصحيح يمكن أن يصغون إلى ضميرهم ، وتجنب رغباتهم الأنانية من قلوبهم ، و كذا الطاعة لأوامر الله من أجل الوصل إلى الحقيقة. والقرآن الكريم مليء بالحكمة و فهمها بسهولة من قبل الناس ، أيا كانت أعمارهم أو مستواهم التعليمي. كل شخص حسن النية صادق وجه وجهه إلى الله في الطريق الصحيح, يمكن له بسهولة فهم الرسالة وتطبيقها في أفكاره وأعماله.



"أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ [...](185)سورة البقرة


التعاليم الأخلاقية للقرآن تتماشى مع الطبيعة الفطرية للبشر. وبالتالي ، من خلال هذه التعاليم والقيم الأخلاقية الممنوحة من الله في القرآن الكريم ، يمكن أن نفهم بشكل أفضل رحمته وحنوه ونعمته اللانهائية.


"وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ" (71) سورة المؤمنون

فقط أولئك الذين يخشون الله ، والذين يفضلون بصدق الآخرة على هذا العالم ، يأخذون المشورة والتوجيه في القرآن.

"مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى (2) إِلَّا تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى"[(3)سورة طه]

يتعلق الأمر بسر مهم للقرآن. الناس ليسوا بحاجة إلى ذكاء وقدرة كبيرة لفهم القرآن الكريم. يكفي آن يكونوا صادقين وحسنين النية فرحمة الرحمن الرحيم ستمكن هؤلاء الناس من فهم كل شيء. أنزل الله الطريق الصحيح لعباده الصادقين ، وأتاح لهم تحقيق الخلاص من خلال ممارسة التعاليم الأخلاقية للقرآن الكريم."ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (2) القرآن أرسل إلى جميع البشر ، ولكنه يوجه في الطريق الصحيح فقط أولئك الذين يخشون و يحترمون الله ، ويؤمنون بالأخرة. كما ذكر سابقا ، بل هو دليل لصاحب الرحمة من أجل عباده المؤمنين

"أَفَغَيْرَ اللَّـهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِّن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ "[(114)سورة الأنعام]

"وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَـؤُلَاءِ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ" [(89) سورة النحل]

"تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ (2) هُدًى وَرَحْمَةً لِّلْمُحْسِنِينَ" [(3)سورة لقمان]

"يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ" (57)سورة يونس



الله يخبرنا أن القرآن الكريم هو كتاب المشورة ، ودليل على إتباع الطريق الصحيح ، والكتاب الذي يحتوي على الحكمة السامية للمعرفة الحقيقية للماضي والمستقبل. أسلوبه الذي لا مقارنة له يثقب الحجاب الذي يخفي نزعة الإنسان إلى الخطأ. نظرا لأنه لا يزال صالحا والمؤمنين عازمون على اتباع اوامره. القرآن هو الفرقان ، والتمييز بين الصحيح و الخطأ و الحق والباطل : [...] قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ [...] [(256) سورة البقرة] ولذلك ، المؤمنين لا يحاولون إيجاد طريق وسط بين تعاليمه الأخلاقية وحياة الجهل. يتبعون فقط الحقيقة : القرآن الكريم.


مع العلم بأن القرآن واضح اسمه الرحمن ، الرحيم ، وبالتالي يثبت الرحمة تجاه جميع الناس ، .المؤمنين يطيعون وصايا الله ويتمسكون بالتعاليم الاخلاقية للقرآن.

"فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِراطٍ مُّستَقِيمٍ (43) وَإِنَّهُ لَذِكرٌ لَّك ولِقَومِكَ وَسَوفَ تُسألُونَ (44)" سورة الزخرف


0 التعليقات:

يـاديـن الســلام بـالبعــد طـالـت لـوعاتــي فـي
عمق الظلام والغربة زادت آهاتي يادين السلام
فأنــاأعـيش كـالـغريـــــب متـأجــج فـي اللهيـب
ومـن ذا يؤنس غربتــي إلا المجــاهـد والشهيـد

قوالب من تصميمي

الخلاصة

translate blog

ابحث في المدونة

القائمة البريدية

My Great Web page