لتصفح افضل

بقلم: د. حسين حسين شحاتة
ينادي الله تبارك وتعالى عباده المؤمنين بأن يتركوا الربا، ومَن لم يفعل فليأذن بحربٍ من الله ورسوله.. فيقول سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (278)﴾ (البقرة)، فهل لبينا نداء الله؟ فهل اتقينا شرَّ الحرب معه ومع رسوله؟ للأسف الشديد أصممنا آذاننا وأصبحنا نأكل الربا؟ ومَن لم يأكله يناله غباره، فما هو حكم الله فينا في ضوء القرآن والسنة؟ وما آثار تعاملنا بالربا نفسيًّا وخلقيًّا واجتماعيًّا واقتصاديًّا وسياسيًّا؟ وما السبيل للتوبة وتطهير معاملاتنا من الربا وخبائثه؟ هذا ما سوف نناقشه في هذه الورقة إن شاء الله على أننا سوف نخصص مقالة أخرى عن صورة الربا في المعاملات المعاصرة والبديل الإسلامي لها.

قوالب من تصميمي

الخلاصة

translate blog

ابحث في المدونة

القائمة البريدية

My Great Web page